آخر الأخبار :
الرئيسية - شؤون محلية - الحوثيون يدفعون بتعزيزات عسكرية ومعدات حربية كبيرة بتجاه الحديدة

الحوثيون يدفعون بتعزيزات عسكرية ومعدات حربية كبيرة بتجاه الحديدة

الساعة 06:17 مساءً

----------------------------------------------------------------------------------------

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

عاجل : الملك سلمان يصدر أمرًا ساميًا غير متوقع بشأن الأفراح والمناسبات في المملكة

اخيرا هذا هو الحل الوحيد والكيد .. للمرعوبين من الصلع والخائفين من تساقط الشعر ...مادة سحرية ورخيصة الثمن ومتوفرة تنهي كل ها المشاكل لكن عليك استخدامها في هذا الوقت بالذات (شاهد)

شاهد بالفيديو : السديس يكشف ما سيحدث بشأن أخطر حادثة وقعت بجانب المسجد الحرام

لبنانية .. ترتكب فعل صادم ومرعب مع زوجها السعودي المسن .. والسلطات تتدخل بشكل عاجل (تفاصيل صادمة)

بعد الفاجعة المخيفة لأسرة زايد حاكم الامارت ’’شاهد’’ أول تحرك رسمي من أمير قطر بشأن الإمارات .. ويصفهة بهذا الوصف

--------------------------------------------------------------------------------------

 

شفت ألوية العمالقة التابعة للجيش اليمني، عن وصول تعزيزات عسكرية حوثية كبيرة إلى مدينة الحديدة (غربي اليمن).

وقالت "ألوية العمالقة"، المنتشرة في الساحل الغربي للبلاد، في خبر على موقعها الرسمي، إن تعزيزات عسكرية ضخمة للحوثيين، وصلت فجر الخميس إلى مدينة الحديدة، تتضمن آليات عسكرية وعربات ومدرعات.

وأوضحت أن "المئات من المسلحين الحوثيين، يرتدون لباس الأمن المركزي (قوات أمنية رسمية) انتشروا في شوارع المدينة، وقاموا بنصب نقاط تفتيش".

ولم يتطرق المصدر إلى تفاصيل أخرى، فيما لم يتسن أخذ تعليق من قبل "الحوثيين" حول الأمر. وفي 14 مايو/ أيار الماضي، أعلن الحوثيون أنهم اختتموا المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في موانئ الحديدة، وهي: الحديدة، والصليف، ورأس عيسى.

لكن الحكومة اتهمت حينها الحوثيين، بأنهم سلموا الموانئ لعناصر تابعة لهم، بما يخالف "اتفاق السويد". وفي ديسمبر/ كانون الأول 2018، توصلت الحكومة والحوثيون برعاية الأمم المتحدة، إلى اتفاق في السويد بشأن ملفات عديدة، بينها الوضع في الحديدة.

وينص الاتفاق على سحب قوات الحوثيين من الحديدة وموائنها، بحلول 7 يناير/ كانون الثاني 2019، لتفادي هجوم شامل على الميناء، وتمهيدا لمفاوضات تنهي حربا دخلت عامها الخامس.

لكن خلافات بين الطرفين بشأن تفسير بنود الاتفاق أدت إلى تأجيل تنفيذه، مع استمرار سيطرة الحوثيين على محافظات، بينها الحديدة والعاصمة صنعاء، منذ 2014