الرئيسية - شؤون محلية - تحرك قوة عسكرية تابعة «للشرعية» عبر الخط الساحلي ومصادر تكشف عن الوجهة والمهمة

تحرك قوة عسكرية تابعة «للشرعية» عبر الخط الساحلي ومصادر تكشف عن الوجهة والمهمة

الساعة 11:24 مساءً (سمابرس - متابعات)

وصلت قوات عسكرية تابعة للحماية الرئاسية، مساء الأربعاء، إلى منطقة شقرة بمحافظة أبين جنوبي اليمن.

وبحسب المصادر، فإن قوة عسكرية تابعة للواء الأول حماية رئاسية مكونة من أكثر من 50 طقما وعربة وصلت إلى منطقة شقرة حيث تتمركز القوات الحكومية بمحافظة أبين.

جديد سما برس قد يهمك ايضاً:

“شاهد” الملك عبدالعزيز آل سعود يحرق أفلام سينمائية بحوزة أولاده.. ماذا لو رأى ما يفعله حفيده ابن سلمان اليوم؟

اول رد عاجل للشرعية على تصريح طارق صالح بشان جبهة نهم

الشرطة السعودية : تلقي القبض على إمرأة متلبسة بجريمة داخل مسجد في المملكة

وردنا الان : قبيلة كبيرة في السعودية تعلن مفاجأة صادمة لـ"ولي العهد السعودي

شاهد : خالد الرويشان يعلن مفاجأة عن سلطان عمان الجديد ‘‘هيثم بن طارق’’ .. وكيف هي صداقتهم! (صور وتفاصيل)

شاهد : البركاني ينقل بشارة من الرئيس هادي (صورة وتفاصيل)

 وكانت هذه القوات تحركت فجر اليوم من مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة عبر الخط الساحلي.

 ومن المقرر أن تتحرك باتجاه العاصمة المؤقتة عدن لتتولى حماية القصر الرئاسي في منطقة المعاشيق بناء على اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة وما يسمى بالمجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً في 5 نوفمبر الماضي برعاية من السعودية.

وبعد مرور شهر على توقيع الاتفاق لم يتم تنفيذ أي من بنوده سوى عودة رئيس الحكومة معين عبدالملك وعدد من الوزراء إلى العاصمة المؤقتة عدن، وتجاوز الجدول الزمني للاتفاق، وهو ما يشير إلى تعثر تنفيذه على الأرض ولا سيما ما يتعلق بالملحق العسكري.

 وفي هذا السياق؛ قالت مصادر، إن المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً علق عمل اللجنة العسكرية التابعة له والمعنية بتنفيذ الملحق العسكري من الاتفاق بموازاة لجنة مشكلة من الحكومة. 

وفي وقت سابق اليوم، حذر رئيس الحكومة معين عبدالملك، خلال لقائه محافظ الضالع، من أي محاولة لإفشال اتفاق الرياض معتبرا ذلك "محاولة لتوجيه البلاد نحو مسار الهدم مجددا".

وشدد على ضرورة تضافر جهود الجميع في إنجاح اتفاق الرياض، وتوجيه الجهود نحو المعركة الوجودية لليمن وشعبه باستعادة الدولة وإجهاض المشروع الإيراني الخبيث في اليمن والمنطقة.

ويشمل الاتفاق على بنود رئيسية، إضافة إلى ملحق للترتيبات السياسية والاقتصادية، وملحق للترتيبات العسكرية وآخر للترتيبات الأمنية.

وينص الملحق العسكري، على نقل جميع القوات العسكرية التابعة للحكومة والتشكيلات العسكرية التابعة للمجلس الانتقالي إلى معسكرات خارج محافظة عدن ويستثنى من تلك القوات اللواء الأول حماية رئاسية والذي يناط به مهمة حماية القصور الرئاسية ومحيطها وتأمين تحركات الرئيس هادي وقيادات الدولة.